السماح للاعبي البريميرليغ بالتضامن ضد العنصرية

السماح للاعبي البريميرليغ بالتضامن ضد العنصرية
روجان المصطفى-آخر تحديث: 13-06-2020

ريمونتادا - ستدعم رابطة الدوري الانكليزي لكرة القدم ركوع اللاعبين قبل أو خلال المباريات كعلامة تضامن رمزية ضد العنصرية، فيما ستحل عبارة "حياة السود تهم" بدلاً من أسماء اللاعبين في أوّل 12 مباراة من استئناف البريميرليغ الأسبوع المقبل بعد اجازة فيروس كورونا القسرية.

جاء في بيان للرابطة الجمعة "تدعم الرابطة اللاعبين الراغبين باستبدال اسمائهم بـ"حياة السود تهمّ" في أول 12 مباراة من موسم 2019-2020 ".

تابع "بالإضافة إلى ذلك، ستدعم الرابطة اللاعبين الذين يركعون قبل أو خلال المباريات".

وتم إرساء هذه القاعدة في كرة القدم في الولايات المتحدة عام 2017 مباشرة بعدما قامت نجمة المنتخب ميغان رابينو بالركوع على ركبة واحدة في مباراة دولية ودية عام 2016، تضامنا مع مواطنها كولن كابرنيك اللاعب السابق لنادي سان فرانسيسكو لكرة القدم الأميركية الذي ركع على ركبة واحدة خلال النشيد الوطني في وقت سابق من العام ذاته لدعوة بلاده لحماية حقوق الأميركيين من عنف الشرطة، لا سيما السود.

وبات الركوع على ركبة واحدة علامة تضامن رمزية وعادت إلى الواجهة خلال الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة مؤخرا، في أعقاب حادثة مقتل المواطن الأسود جورج فلويد في 25 أيار/مايو الفائت على يد شرطي أبيض وضع ركبته على عنقه لدقائق عدة، ولم يكترث لمناجاته بعدم قدرته على التقاط أنفاسه.

وانتقلت الحركة إلى الملاعب في أوروبا حيث أظهر العديد من اللاعبين في الدوري الألماني تضامنهم مع فلويد بركوعهم على ركبة واحدة، اضافة إلى فريقي ليفربول وتشيلسي الانكليزيين خلال الحصص التدريبية. 

وأصدر لاعبو الأندية العشرين بيانا مشتركا جاء فيه "نحن اللاعبون نقف سوياً مع هدف وحيد يتمثل في القضاء على التحيز العنصري أينما وجد، لتحقيق مجتمع عالمي من الاندماج، الاحترام والفرص المتكافئة للجميع بغض النظر عن لونهم أو عقيدتهم".

تابع "الرمز هو علامة وحدة بين جميع اللاعبين، الاداريين، كل الأندية، الحكام ورابطة الدوري (حياة السود تهم ) اللاعبون سويا".