تسعون بالمئة من الحكام مع ريال مدريد

ريال مدريد لوغو1
روجان المصطفى-آخر تحديث: 24-05-2020

تستمر تصريحات الحكام المثيرة للجدل بشأن دعم ريال مدريد أو برشلونة أو فرق أخرى، الأمر الذي يؤكد صواب قرار إدخال تقنية الفار في الدوريات.

ويعد إدواردو غونزاليس أحد أشهر الحكام في إسبانيا خلال العقد الماضي إذ قاد 291 مباراة خلال 17 موسماً في الليغا بناء على معلومات من صحيفة ديلي ميل البريطانية التي نقلت تصريحاته.

غونزاليس حول ريال مدريد

وقال غونزاليس: "حوالي 90 بالمئة من الحكام مع ريال مدريد، 10 بالمئة مع برشلونة، سواء أحب عشاق برشلونة ذلك أو لا، 70 بالمئة من المشجعين الإسبان (باستثناء الكاتالونيين) يدعمون ريال مدريد".
واعتبر صاحب الـ53 عاماً أنّ شعبية برشلونة ازدادت مؤخراً فقط بعد الألقاب التي فاز بها بيب غوارديولا رفقة الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة حامل لقب الدوري الاسباني.

ويتصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني بفارق نقطتين حالياً عن النادي الملكي، إذ ينتظر عشاق المسابقة استئنافها بعد أن توقفت لقرابة شهرين بسبب فيروس كورونا.

ويرفض غونزاليس أن يصنّف مع الحكام المنحازين لأيّ من الطرفين مؤكداً في الوقت ذاته أن الحكام ينحازون للفرق التي يدعمونها، مكرراً ذات التصريحات المثيرة للجدل التي أطلقها في 2014.

وتضمن ما قاله غونزاليس منذ قرابة ست سنوات علماً أنّه متوقف عن التحكيم منذ 2012: "أنا محظوظ لأنني ولدت في بيلباو، في بقية إسبانيا يدعمون ريال مدريد أو برشلونة والغالبية مع ريال".

وقاد غونزاليس عدة لقاءات للفريقين وبعض مواجهات الكلاسيكو وأشهرها فوز برشلونة على ريال مدريد 5-0 في 2010 في المباراة التي شهدت طرده لسيرجيو راموس في الدقائق الأخيرة.

ولم يكن غونزاليس على علاقة جيدة بريال مدريد خاصة في فترة استلام البرتغالي جوزيه مورينيو لدفة القيادة الفنية للنادي الملكي.

وسبق وقال السبيشل وان عن تعيين غونزاليس لقيادة الكلاسيكو: "الإحصائيات موجودة، برشلونة سعداء بتعيينه حكماً للمباراة ونحن أقل سعادة".

الحكم الانكليزي حول ريال مدريد

واعترف الحكم الإنكليزي مارك كلاتنبورغ منذ قرابة 10 أيام بأنّه منح أتلتكيو مدريد ركلة جزاء أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2016 بعدما تأكد من عدم صحة هدف السبق لصالح راموس قائد الملكي.

وقال الحكم الإنكليزي بأنّ هدف المدافع سيرجيو راموس (15) في شباك أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا  2016 كان مسبوقاً بتسلل وبالتالي لم يكن صحيحاً:

  • "في فترة ما بين الشوطين، أدركت بأن الهدف الذي تقدم به ريال مدريد جاء من وضعية تسلل لم يتفطن إليها مساعدي".
  • وأردف قائلاً: "مع بداية الشوط الثاني، منحت أتلتيكو مدريد ركلة جزاء، بعد أن أخطأ بيبي أمام توريس، فكان اللاعب البرتغالي منفعلاً وغاضباً وقال لي لا يا مارك، لم أرتكب خطأ"، قلت له " هدف فريقك الأول لم يكن صحيحاً فابتعد بيبي عني وصمت".