كريستيانو و ديبالا يقودان اليوفي إلى أول إنتصار

كريستيانو و ديبالا يقودان اليوفي إلى أول إنتصار
روجان المصطفى-آخر تحديث: 23-06-2020

ريمونتادا - حقق يوفنتوس أول انتصار له منذ استئناف الموسم، وذلك بفوزه على مضيفه بولونيا (2-0)، اليوم الإثنين، في إطار منافسات الجولة الـ27 من الدوري الإيطالي.

سجل كريستيانو رونالدو الهدف الأول من ركلة جزاء في الدقيقة 23، وأتبعه باولو ديبالا بهدف ثانٍ في الدقيقة 36، كما شهدت المباراة طرد البرازيلي دانيلو، لاعب يوفنتوس، في الدقيقة 91.
وعزز اليوفي صدارته لجدول ترتيب الكالتشيو بوصوله للنقطة 66، بينما تجمد رصيد بولونيا عند 34 نقطة في المركز العاشر. 
ويعد هذا الانتصار هو الأول لليوفي منذ استئناف الموسم، بعدما خاض مواجهتين في كأس إيطاليا خلال شهر يونيو الجاري، انتهتا بالتعادل السلبي أمام ميلان ونابولي قبل خسارة لقب الكأس أمام الأخير بركلات الترجيح.
ظهرت الخطورة من جانب يوفنتوس بعد مرور 7 دقائق على انطلاق المباراة، بعدما توغل رونالدو داخل منطقة الجزاء من الجانب الأيسر، مسددًا كرة أرضية قوية، تصدى لها الحارس لوكاس سكوروبسكي ببراعة.
 وسنحت لرونالدو فرصة أخرى باحتساب مخالفة له على حدود منطقة الجزاء، لكنه نفذها بتسديدة غير دقيقة، ذهبت أعلى المرمى.
 وفي الدقيقة 23، حصل اليوفي على ركلة جزاء لصالح ماتياس دي ليخت، واحتسبها الحكم عقب اللجوء لتقنية الفيديو.
وانبرى رونالدو لركلة جزاء، ليضعها داخل الشباك، محرزًا هدف التقدم لليوفي، والأول له في كافة البطولات منذ استئناف الموسم بعد التوقف بسبب جائحة كورونا.
وتلقى ديبالا تمريرة رائعة بالكعب من بيرناريسكي، ليتسلمها اللاعب الأرجنتيني على حدود منطقة الجزاء، مستديرا بجسده ومن ثم أطلق تسديدة قوية بيسراه، سكنت شباك أصحاب الأرض، معززا تقدم اليوفي بهدف ثانٍ.
 وحاول نيكولا سانسوني تقليص النتيجة بتسديدة قوية من خارج منطقة جزاء يوفنتوس، لكن الكرة مرت بجوار القائم.
 وتلاعب رونالدو بأحد مدافعي بولونيا على الجانب الأيسر، قبل أن يرسل كرة عرضية متقنة إلى ديبالا داخل منطقة الجزاء، قابلها الأخير بتسديدة بيمناه على الطائر، لكنها لم تكن بالدقة الكافية.
 واستمرت محاولات بولونيا على مرمى فويتشيك تشيزني بتسديدة رائعة عن طريق ماتياس سفانبيرج، لكنها اصطدمت بأعلى الشباك من الخارج، لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف (2-0).
وأتيحت فرصة لرونالدو لإضافة الهدف الثالث لليوفي، بعدما وصلته تمريرة حريرية داخل منطقة الجزاء، لكنه أهدر الانفراد بوضع الكرة بعيدا عن المرمى.
 ووقف القائم الأيمن لحارس بولونيا حائلًا أمام تسديدة بيرناردسكي الصاروخية، لترتد إلى رونالدو، الذي روض الكرة وسددها بيسراه، لكن سكوروبسكي حال دون وصولها الشباك.
وانطلق ديبالا بالكرة حتى حدود منطقة جزاء بولونيا، ليسدد بيمناه أرضية زاحفة، مرت بجوار القائم الأيمن.
 وضغط بولونيا بعد ذلك على دفاع اليوفي من أجل تقليص النتيجة، وأطلق ريكاردو أورسوليني تسديدة يسارية قوية، علت العارضة.
 وكاد رونالدو أن يزور شباك بولونيا مجددا بعدما انطلق بسرعته حتى حدود منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة أرضية زاحفة، مرت بجوار القائم الأيمن.
واتسمت كافة محاولات بولونيا بعدم الدقة، لا سيما مع كثرة التسديدات التي ذهبت بعيدة عن مرمى تشيزني.
ووضع البديل دوجلاس كوستا زميله رونالدو وجها لوجه مع حارس بولونيا بتمريرة عرضية، لينجح البرتغالي في وضعها داخل الشباك، لكن مساعد الحكم أشار إلى وجوده في وضع التسلل.
وشهدت اللحظات الأخيرة من المباراة حصول البديل دانيلو على بطاقة صفراء ثانية، ليتم طرده ويكمل اليوفي آخر الدقائق بـ10 لاعبين حتى انتهاء اللقاء بفوزه بهدفين دون رد.